أبرز العناوين

 

اجراءات بحق نازحين في العرقوب

المركزية- يضغط ملف النزوح على المناطق المضيفة بكامل ثقله خالقا نقمة شعبية عارمة على ممارسات يقترفها بعض النازحين، حتى بات خبر الاعتداءات شبه يومي، ويطال مختلف المناطق من الشمال الى الجنوب ومن بينها العرقوب التي فتحت أبوابها للنازحين، فهي لم تسلم من هذه الممارسات التي لا تمثّل إلا أصحابها. وعلمت "المركزية" أن "المراجع الدينية والسياسية والبلدية في بلدة شبعا وبعد التداول في الموضوع، قررت إخراج كل من ثبت تورطه في هذه الافعال الشنيعة وطرده خارج البلدة، على ألا يشمل القرار باقي النازحين الذين لا ذنب لهم"، وطالبوا "السوريين بأخذ العلم أن الإخلال بالامن والاخلاق ممنوع، وعليهم مراعاة القوانين المرعية الاجراء".

وكانت بلدة شبعا ضجت بخبر قيام قاصرين سوريين بممارسة أعمال منافية للحشمة في حقول البلدة ما دفع رجال الدين والفاعليات الى إدانة هذا العمل، واتفق على ترحيل الفاعلين مع عائلتيهما من البلدة.

وأشارت المصادر لـ"المركزية" الى أن "النقمة على الممارسات اللااخلاقية التي يقترفها عدد من النازحين لا تقتصر فقط على أهالي البلدة جراء ممارسات عدد من النازحين، بل امتدت لتشمل معظم بلدات العرقوب التي حضنت عددا كبيرا من النازحين وبعضهم دخل خلسة وعبر الاودية القريبة من بيت جن السورية على رغم ذلك فإن منظار التعاطي معهم كان انسانيا، ولكنهم ردوا بعمليات تهريب لسوريين ونقل السلاح والادوية والضمادات من البقاع عبر شبعا الى "الجيش السوري الحر" في بيت جن السورية المطلة على بلدة شبعا ومنطقة العرقوب".

Share
 

للاشتراك في
الخبر اليومي

 
 

للاشتراك في الخبر اليومي

 
 
 
  جميع الحقوق محفوظة - وكالة الأنباء المركزية © 2017
Powered by Paul S