أبرز العناوين

 

لجنة ملف مطلوبي عين الحلوة ضائعة في "كومة قش"
إصــرار لبناني علــى محاسبة قتلــة العسكريين

المركزية- عقدت اللجنة المركزية الفلسطينية لمتابعة ملف المطلوبين في عين الحلوة اجتماعها الاول، وهي لجنة من دون رئيس ولا حتى أمين سر وتضم ممثلين عن مختلف الفصائل الفلسطينية، وتركز الاجتماع حول خطة عملها ووضع تصور لكيفية حل هذا الملف.

وقالت مصادر فلسطينية شاركت في الاجتماع لـ"المركزية" إنه "تم درس ملف المطلوبين (200 مطلوب) من الجوانب كافة، على أن تكون الخيارات الموضوعة أمامهم ثلاثة: تسليم أنفسهم طوعا، الخروج من المخيم بالطريقة التي دخلوا فيها، أو القيام بعمليات أمنية لاعتقالهم وتسليمهم للقضاء اللبناني"، مشيرة الى أن "قطبا إسلاميا سيفتح قناة اتصال مع المطلوبين لابلاغهم الخيارات الثلاثة".

ولفتت الى أن "مجموعة الاسير التي يبلغ عدد أعضائها 27، أبلغت قياديا إسلاميا بارزا أنها جاهزة لتسليم نفسها الى الدولة إن توفرت أحكام تخفيفية"، مشيرة الى أن "المخيم سيشهد مجموعة تسويات لملف المطلوبين" ومؤكدة "فرار المطلوب الخطير الرقم واحد في المخيم المصري "أبو خطاب" رغم أن الدولة اللبنانية وأجهزتها الامنية لم تؤكد الخبر الى الان وتقول إنها ما تزال تحقق في شريط الفيديو المسرب له".

وتساءلت مصادر معنية عبر "المركزية" هل تنجح اللجنة في مهامها خصوصا وأن لجانا مماثلة لم تفلح سابقا في هذه المهمة على رغم الطلبات المتكررة من السلطات اللبنانية للقيادات الفلسطينية؟".

لكن مصدرا لبنانيا قال لـ"المركزية" إن "الظروف اليوم تبدلت عما كانت عليه في السابق لجهة ملف المطلوبين الذي نضج، وحان وقت قطاف الرؤوس الكبيرة التي تتسبب في كل مرة بأحداث العنف في المخيم"، مشيرا الى أن "المطلوبين الخارجين عن القانون تراجعوا بعدما منوا بضربة قاسية جراء هزيمة المنظمات الارهابية على الحدود الشرقية، ما أصابهم بالاحباط والتشتت العسكري والامني والنفسي"، مؤكدا أن "الدولة مصرة على محاسبة قتلة العسكريين وكل من اعتدى على الجيش والسيادة اللبنانية".

Share
 

للاشتراك في
الخبر اليومي

 
 

للاشتراك في الخبر اليومي

 
 
 
  جميع الحقوق محفوظة - وكالة الأنباء المركزية © 2017
Powered by Paul S