أبرز العناوين

  • عثمان: أي تعدٍ على عناصر قوى الأمن سيكون ردّه حاسماً

    المركزية- استقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، في مكتبه في ثكنة المقر العام، الصحافي ربيع شنطف، في حضور قائد وحدة القوى السيّارة العميد فؤاد حميد الخوري. وأسف اللواء عثمان ...
  • القرار الظني في قضية المدرسة الحربية

    المركزية- اصدر قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا قرارا اتهاميا "فضيحة الكلية العسكرية" التي يقف خلفها عسكريون ومدنيون توسطوا لدخول تلامذة ضباط الى المدرسة الحربية في دورة 2016 من خلال دفع مبالغ ...
  • استجواب عيتاني الاثنين

    المركزية- يمثل المخرج والممثل المسرحي زياد عيتاني الإثنين المقبل 18 الجاري امام قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا، لاستجوابه في جرم التواصل مع العدو الاسرائيلي وحيازة المخدرات، بعدما اصدر في وقت ...
  • قائد الجيش يتفقد سير الامتحانات الخطية لمرشحي "الحربية"

    المركزية- زار قائد الجيش العماد جوزاف عون قبل ظهر اليوم، مدينة الرئيس رفيق الحريري الجامعية في الحدت، حيث أشرف على سير الامتحانات الخطية المقررة في يومها الأول للمرشحين للتطوع في الكلية الحربية بصفة تلامذة ...
 

مزيد من المساعدات الأميركية والبريطانية للجيش

المركزية- في إطار لجنة الإشراف العليا على برنامج المساعدات لحماية الحدود البرّية، التقى سفير بريطانيا في بيروت هيوغو شورتر وسفيرة الولايات المتحدة إليزابيث ريتشارد قائد الجيش العماد جوزيف عون لمناقشة مشروع أمن الحدود البرية وعملية فجر الجرود الأخيرة.

وركّزت المناقشات على خطة الجيش اللبناني لتأمين كامل الحدود اللبنانية السورية بحلول عام 2019. وخلال الاجتماع أعلن السفير شورتر عن 1.8 مليون جنيه استرليني لمساعدة الجيش اللبناني على تأمين شرق جرود القاع ورأس بعلبك المحررة، وتعهدت السفيرة ريتشارد بتقديم الدعم الأميركي له. وقد خصصت المملكة المتحدة أكثر من 60 مليون جنيه استرليني لهذا المشروع مع مساهمة مهمة من الولايات المتحدة وبمساعدة شركاء آخرين، علما أن من شأن هذا التمويل والدعم أن يساعدا الجيش اللبناني على إنشاء وتجهيز مراكز مراقبة الحدود وقواعد عمليات أمامية في هذه المنطقة.

واعلن شورتر أيضاً عن موارد إضافية من المملكة المتحدة لمساعدة الجيش على شق طرق في حقول الالغام التي خلّفتها "داعش"، وناقش ما يمكن توفيره في هذا المجال والمساعدة في إعادة هذه المنطقة إلى استخدامها السابق كأراض زراعية. وعلى امتداد المشروع حتى الآن، فقد تم تأمين أكثر من 70٪ من الحدود اللبنانية-السورية ، ما أعطى شعوراَ متزايداَ بالأمن للكثير من اللبنانيين. فأتاح لهم فرصة استئناف حياتهم اليومية والعودة إلى ديارهم والأراضي التي تركوها منذ سنوات.

أعلن السفير شورتر بعد الاجتماع أن "من دواعي الشرف لي دائما أن ألتقي قائد الجيش اللبناني الجنرال جوزيف عون لنناقش التقدم الحاصل في مشروع أمن الحدود البرية في لبنان والذي اتزمت بريطانيا بأكثر من 60 مليون جنيه استرليني لتنفيذه، معتبرا أن الجيش اللبناني تطور على مدى السنوات العشر الماضية، ليصبح جيشاً محترفاَ ومهنياَ أظهر أنه قادر على حماية لبنان من أكبر تهديد يواجهه، الإرهاب، سواء على الحدود أو داخل لبنان.

وأعرب عن سروره لأن المملكة المتحدة والولايات المتحدة ستساعدان الجيش اللبناني في بناء مواقع مراقبة الحدود وقواعد العمليات الأمامية في المناطق المحررة من قاع ورأس بعلبك في "فجر الجرود"، مشيرا إلى "أننا سنقدم أيضا الخبرة البريطانية في مجال إزالة الالغام. ونبقى شركاء فخورين للجيش اللبناني، ونتطلع إلى تعزيز علاقاتنا العسكرية والأمنية أكثر فأكثر".

Share
 

للاشتراك في
الخبر اليومي

 
 

للاشتراك في الخبر اليومي

 
 
 
  جميع الحقوق محفوظة - وكالة الأنباء المركزية © 2017
Powered by Paul S