أبرز العناوين

 

حاصبــاني يشــارك في مؤتـمر منظمـــة التعــاون الإسـلامي:
حاصباني: العلاقة بين السعودية ولبنان ترتكز الى المحبة والأخوّة والتعاون

المركزية- زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني المملكة العربية السعودية حيث شارك في مؤتمر وزراء الصحة في منظمة التعاون الإسلامي الذي عُقد على مدى يومين في جدة، وكان في استقباله على أرض المطار القنصل العام للبنان في جدة زياد عطاالله، ومستشار وزير الصحة السعودي الدكتور عبدالله بن ابراهيم الشريف.

وأقام عطاالله حفل استقبال حاشد على شرف حصباني في القنصلية العامة، حيث حضره ممثلون عن إدارات حكومية سعودية، وعدد من القناصل العاميين، وأعضاء مجلس الاعمال اللبنانيين، ورجال الأعمال سعوديين وإعلاميين، وحشد من ابناء الجالية.

وألقى عطاالله كلمة ترحيبية، ومما جاء فيها: رغم ضيق وقتكم وبرنامجكم الحافل، اغتنمنا الفرصة لتنظيم هذا اللقاء مع أبناء الجالية اللبنانية في جدة لسببين: الأول أن يتمكن اللبنانيون في المملكة من التعرّف على شخصكم الكريم، أنتم الذي تبوّأتم منصباً رفيعاً خدماتياً نظراً إلى كفاءتكم، فحزتم على إجماع على نجاحكم ومهنيتكم وقدرتكم رغم صعوبة الظرف والحقيبة فهنياً لنا بكم. والسبب الثاني دولة الرئيس لجمعنا هذا، هو رغبتي في أن أعرّفكم على جالية نفتخر بها وبطاقاتها. هذه الجالية موحّدة ومُحِبّة للبنان، ترفع علماً لبنانياً واحداً ويَنبُض قلبها على وقع نشيد وطني واحد. جالية كريمة معطاءة ترفد اقتصاد لبنان بمدّخراتها، وتبني أجمل الجسور مع المملكة وأهلها الطيّبين المضيافين.

ثم تحدّث في كلمته عن رعاية السعودية للجالية اللبنانية، وعن القنصلية الجديدة التي سيتم الانتقال لها خلال الشهر الجاري، مشيراً إلى أن "الجالية هي وحدها التي اشترت أرض هذه القنصلية بَنَتها وجهّزتها، وستقدّمها قريباً كهِبة إلى الدولة اللبنانية وتفوق قيمتها ما يوازي 15 مليون دولار، لم تساهم فيه الدولة اللبنانية بدولار واحد.

وختم: دولة نائب الرئيس، استعادت اليوم الحكومة عملها بعد عودة الرئيس سعد رفيق الحريري عن استقالته. فنقول لكم باسم الحاضرين: استمروا في جهدكم في وزارة الصحة العامة، حيث تنظر إليكم عيون اللبنانيين، مقيمين ومنتشرين، بكثير من التقدير والامتنان، وتتطلع إليكم كوزير مثالي، ومثالٍ يحتذى بالاستقامة والبذل والأداء المميز.

حاصباني: بعدها ألقى حاصباني كلمة ارتجالية عبّر فيها عن "بالغ" سعادته بلقاء الجالية اللبنانية في جدة، وثمّن دور قنصلية لبنان والقنصل العام في توطيد العلاقات بين المملكة ولبنان، مشدداً على أواصر الأخوّة والمحبة بين البلدين، قيادة، حكومة، وشعباً، متطلعاً إلى مزيد من التعاون بينهما.

ثم وجّه في كلمته التحية للشعب للسعودية ملكاً وشعباً، وقال عن العلاقة بين البلدين: أتوجّه بتحيّة لكل الأخوة في المملكة العربية السعودية، وبالتقدير لكل الدعم الذي تقدّمة السعودية للبنان، والتواصل المستمر والتعاون بين الجالية اللبنانية في المملكة، وأخص بالشكر والتقدير الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز والحكومة والشعب السعودي على رعايتهم ودعمهم للبنان، ولتبقى العلاقة بين أهل البلدين في أحسن حالها، علاقة محبة ومودّة ودعم واخوّة. وأتمنى من الجالية اللبنانية في السعودية الاستمرار في العطاء والعمل في دعم صورة لبنان ومودّة لبنان عند الأشقاء".

Share
 

للاشتراك في
الخبر اليومي

 
 

للاشتراك في الخبر اليومي

 
 
 
  جميع الحقوق محفوظة - وكالة الأنباء المركزية © 2017
Powered by Paul S